أخبار عاجلة
الرئيسية / زوم الثقافية أنفو / محمد كروم يكتب : اليوم الرابع من المعرض الجهوي للكتاب والقراءة في طاطا

محمد كروم يكتب : اليوم الرابع من المعرض الجهوي للكتاب والقراءة في طاطا

تواصلت لليوم الرابع فعاليات المعرض الجهوي للكتاب والقراءة ، وتميزت هذه المرحلة بالزيارات الجماعية لتلاميذ المدارس الابتدائية المنتمية للمجال الحضري.

وعرفت الفترة المسائية تقديم ندوة حول التراث المخطوط بطاطا. قدمت فيها مجموعة من المداخلات ، وأثيرت قضايا هامة تخص موضوعها.

في الورقة الاولى قدم الاستاذ أحمد امناي مجموعة من اعلام الفتاوى ، من خلال مؤلفات المختار السوسي مبرزا موقفه من اعلام المدرسة الهنائية .كما قدم نماذج من احكامهم .

وتناول الاستاذ علي مروان بالتفصيل المدارس العتيقة بطاطا مشيرا الى اشعاعها الادبي والعلمي والحضاري. وقد مهد لذلك بالإشارة الى تقصير الدراسات السابقة في التعريف بهذه المدارس. وحدد عددها في 22 مدرسة تضاهي المدرسة الهنائية ، وأهمها مدرسة تمنارت، ومدرسة اقا، ومدرسة تكموت…

في حين تناول الأستاذ مولود الحنفي الاسر العلمية وخزائن المخطوطات في اقا ، واهم الاسر التي تحدث عنها: الاسرة الجعفرية، والأسرة الوناسية، والأسرة الوخشاشية، والأسرة البنانية الفاسية، والأسرة الهبولية… وتبين من اسماء الخزائن انها في ملكية الاسر المذكورة.

من جانبه تحدث الاستاذ عمر اوبلا عن الاعلام الذين خلدتهم الطوبونيميا ( الأماكنية) مؤكدا على اهمية اعتبار اسم المكان وثيقة تاريخية، وأهمية توظيفه في البحث التاريخي. ومن اهم الامكنة التي اشار اليها في اكادير الهناء : البرج نايت احساين، القبة نايت احساين، وتكمي نسيدي احمد اوحماد، وتدواريت نسيدي احمد او احمد…

وفي اخر مداخلة ناقش الاستاذ عيسى بن بها التوثيق العدلي في طاطا من خلال كتابة محمد بن عبد القادر القصباتي، مبينا موضوعات التوثيق العدلي وخصائصه، وأهدافه. هذه الاخيرة حصرها في حفظ المال، اثبات الحقوق ، حفظ الدماء… مما جعل هذه الوثائق تصير مرجعا فقهيا وتاريخيا…

 

( يتبع)

عن الثقافة أنفو

الثقافة أنفو مجلة ثقافية الكترونية تعنى بشؤون الفكر و الفنون تسعى أن تكون حاضنة ابداعية حرة وهي ترحب بجميع مساهماتكم وفق الشروط التالية المواد المرسلة بغرض النشر تكون ذات بعد إبداعي ومعرفي ثقافي فني وإنساني متميز. أن تكون المواد جديدة وغير منشورة سابقا. cultureinfo10@gmail.com ترسل المواد على البريد الإلكتروني للمجلة وتكون مدققة لغوياً إن أمكن المواد المنشورة تعبر عن آراء أصحابها.