الرئيسية / شعر / هَذِهَ هِيَ القَصِيدَةُ، ذَلِكَ هُوَ الشَّاعِرُ..! / جمعة الفاخري – ليبيا

هَذِهَ هِيَ القَصِيدَةُ، ذَلِكَ هُوَ الشَّاعِرُ..! / جمعة الفاخري – ليبيا

الشَّاعِرُ قَصِيدَةٌ؛ قَصِيدَةٌ وَاحَدَةٌ تُنَصِّبُهُ عَلَى عَرْشِ الجَمَالِ شَاعِرًا، هِيَ كَالحَبِيبَةِ الْوَاحِدَةِ تَفْرِضُ عَلَى عَاشِقِهَا إِدْمَانَهَا، وَالتَّأَبُّدَ فِي مِحْرَابِ عِشْقِهَا، فَيَقِفُ عَلَيْهَا حُبَّهُ وَعُمَرَهُ وَشِعْرَهُ، هِيَ تِلْكُمُ القَصِيدَةُ الحَقِيقِيَّةُ الصَّادِقَةُ الَّتِي تُعْلِنُهُ كَائِنًا سَمَاوِيًّا، الَّتِي تُرَسِّخُهُ مُرَوِّجَ جَمَالٍ عَتِيدًا، وَدَاعِيَةِ فَرَحٍ وَوِئَامٍ لا يَتَقَاعَدُ.

قَصِيدَةٌ وَاحِدَةٌ تَخْتَزِلُ الشَّاعِرَ أَحَاسِيسَ وَمَشَاعِرَ وَتَجَارِبَ وَوُجْدَانًا وَمُعَانَاةً، تُطْلِقُهُ عَلَى الْمَلأِ مَفْضُوحًا بِتَلبُّسَاتِهِ الصَّادِقَةِ، مُتَلَبِّسًا بِصِدْقِهِ الْجَهُورِ، عَارِيًا إِلاَّ مِنْهُ، فَالشَّاعِرُ هُوَ القَصِيدَةُ اليَتِيمَةُ الفَرِيدَةُ، وِإِنْ زَاحَمَتْهَا أُخْرِيَاتٌ جَمِيلاتٌ، وَإِنِ اكْتَظَّ دِيوَانُهُ بِآلافِ القَصَائِدِ المُنَافِسَةِ عَلَى سُكْنَى تَارِيخِهِ، وَتَصَدُّرِ قَائمَةِ مَحْضِيَّاتِهِ؛ لَكِنَّهَا الوَاحِدَةُ ..الْوَاجِدَة؛ الْوَالِدَةُ الْمَوْلُودَةُ، فَلا حَظْوَةَ إِلَّا لَهَا، وَلا شَقْوَةَ إِلاَّ مِنْهَا، وَلا شَهْوَةَ إِلَّا فِيهَا، نَشْوَةَ إِلاَّ بِهَا، وَلا جَذْوةَ إِلاَّ هِيَ، هِيَ مَنِ تَكُونُهُ وَمَنْ تُكَوِّنِهُ، هُوَ مَنْ يَكُونُهَا وَمَنْ يُكَوِّنُهَا، هِيَ مَنْ تَرْتَكِبُ جُنْحَةَ الجُنُوحِ العَظِيمِ، هِيَ مَنْ تَقْتَرِفُ قِيَافَةَ المَجَازِ الجَمُوحِ، أَجَلْ؛ هَيَ يَتِيمَتُهُ؛ أَنْجَبَهَا وِجْدَانُهُ الْوَلُودُ ثُمَّ عَقِمَ، فَطَفِقَتْ تُوجِبُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهَا اليَتْمَ الذَّهَبِيَّ.. الحُضُورَ والظُّهُورَ وَالْوُجُودَ وَالْبَقَاءُ وَالشُّهْرَةَ وَالذَّاكِرَةَ .. تَحْتَلُّهُ وَيَحْتَلُّهَا .. يَتَغَشَّيَانِهِمَا .. يَتَلَبَّسَانِهِمَا .. يَتَمَهَيَانِ بِهِمَا فِي الجَمَالِ الأَبَدِيِّ.. فِي الخُلُودِ المُبْتَغَى، في الْحَيَاةِ المُشْتَهَاةِ.

هَيَ يَتِيمَتُهُ الأَغْلَى وَالأَحْلَى؛ ثَيْمَتُهُ النَّادِرِةُ، وخَطِيئَتُهُ الْبِكْرُ وَتَوْبَتُهُ النَّصَوُحُ.. هِيَ بُشْرَى أُبُوَّتِهِ الفَائِقَةِ، وَهْيَ بَوَادِرُ عُقْمِهِ الوَلُودِ..

لِذَا يَخْرُجُ الشَّاعِرُ بِهَا .. لَهَا.. مِنْهَا .. شَاعِرًا بِحَجْمِ الْكَوْنِ، وَكَوْنًا بِوَزْنِ شَاعِرٍ..
يَخْرُجُ عَلَى الحَيَاةِ، وَإِلَى الحَيَاةِ شَاعِرًا مْلْءَ القَصِيدَةِ مِلْءَ الكونِ، مِلْءَ التَّارِيخِ، مِلْءَ الحَيَاةِ، مِلْءَ الجَمَالِ .. مِنْ قَلْبِه تَنْدَلِقُ أَنْهُرُ الْفَرَحِ الْعَمِيمِ.. مِنْ ثَغْرِهِ تَهْمَي شَلَّالَاتُ الشَّهْدِ الشَّهِيِّ، وَمِنْ يَدَيْهِ تَطِيرُ حَمَامَاتُ الدَّهْشِةِ الآسِرَةِ، وَعَصَافِيرُ الْبَهَاءِ..

هَذِهَ هِيَ القَصِيدَةُ، ذَلِكَ هُوَ الشَّاعِرُ..!!

 

د جمعة الفاخري

شاعر وقاص وباحث في اللغة – ليبيا

عن الثقافة أنفو

الثقافة أنفو مجلة ثقافية الكترونية تعنى بشؤون الفكر و الفنون تسعى أن تكون حاضنة ابداعية حرة وهي ترحب بجميع مساهماتكم وفق الشروط التالية المواد المرسلة بغرض النشر تكون ذات بعد إبداعي ومعرفي ثقافي فني وإنساني متميز. أن تكون المواد جديدة وغير منشورة سابقا. cultureinfo10@gmail.com ترسل المواد على البريد الإلكتروني للمجلة وتكون مدققة لغوياً إن أمكن المواد المنشورة تعبر عن آراء أصحابها.