الرئيسية / سرديات / الطفل الذي لا يلعب – للكاتبة الاسبانية آنا ماريا ماتوتي – ترجمة سعيد بنعبد الواحد

الطفل الذي لا يلعب – للكاتبة الاسبانية آنا ماريا ماتوتي – ترجمة سعيد بنعبد الواحد

ثلاثون قصة قصيرة جدا من إسبانيا والبرتغال وأمريكا اللاتينية
اختيار وترجمة: سعيد بنعبد الواحد

سعيد بنعبد الواحد
مترجم وباحث في آداب إسبانيا والبرتغال وأمريكا اللاتينية

الكاتبة: آنا ماريا ماتوتي (إسبانيا، 1926- 2014)

 

…………………………………………

 

الطفل الذي لا يلعب

كان هناك طفل لا يعرف اللعب. كانت الأم تراقبه من النافذة وهو يتمشى جيئة وذهابا في الطرق، ويداه ساكنتان، كأنهما تسقطان على جانبي جسمه. لم تكن تعجبه اللعب بألوانها الفاقعة، ولا الكرة المدورة، ولا الشاحنات بعجلاتها الصغيرة. ينظر إليها، يلمسها ثم يذهب إلى الحديقة، إلى التراب العاري، بيديه الصغيرتين، الشاحبتين وغير النظيفتين، المعلقتين قرب الجسم كأنهما جرسان أخرسان. كانت الأم تنظر إلى الطفل بقلق، يجيء ويظل يطفو فوق عينيه. “إذا رغب الطفل في اللعب فلن أحس بالبرد وأنا أراه يذهب ويجيء”. لكن الأب كان يقول في فرح : ” إنه لا يعرف اللعب، ليس طفلا عاديا. إنه طفل يفكر”.
ذات مرة، لبست الأم معطفا وتبعت الطفل، تحت المطر، مختبئة بين الأشجار. حين وصل إلى حافة المستنقع، انحنى الطفل وبحث عن الجداجد، وصغار الضفادع، وديدان الأرض. أخذ يضعها في علبة. ثم جلس على الأرض وراح يخرجها واحدة واحدة. بأظافره الصغيرة والمتسخة، التي تكاد تكون سوداء، كان يحدث صوتا خفيفا، كراك! وهو يقطع رؤوسها.

 

عن الثقافة أنفو

الثقافة أنفو مجلة ثقافية الكترونية تعنى بشؤون الفكر و الفنون تسعى أن تكون حاضنة ابداعية حرة وهي ترحب بجميع مساهماتكم وفق الشروط التالية المواد المرسلة بغرض النشر تكون ذات بعد إبداعي ومعرفي ثقافي فني وإنساني متميز. أن تكون المواد جديدة وغير منشورة سابقا. cultureinfo10@gmail.com ترسل المواد على البريد الإلكتروني للمجلة وتكون مدققة لغوياً إن أمكن المواد المنشورة تعبر عن آراء أصحابها.