أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / أسئلة من وحي السياق / حسن شويري

أسئلة من وحي السياق / حسن شويري

 حلت جائحة كورونا، فحلت معها نقاشات كثيرة حول مستقبل “الإنسان” في العالم العربي بصفة عامة و”الإنسان” المغربي بخاصة .
  لفت انتباهي في وسط هذا التراكم النقاشاتي “تغريدات” كثيرة لثلة من المثقفين المغاربة الذين يرون  أن الخلاص من الجهل ،و الانحطاط ،و  اللامعنى، ستأتي على يد وباء “كوفيد 19” .
       بيد أن الإشكال الجوهري الذي ينبغي طرحه في هذا السياق، يرتبط بمساءلة الذات، و الوعي الجمعي  للإنسان المغربي، ومدى تحقق الشروط السوسيو ثقافية، و السياسية ،و العلمية ،و الاقتصادية ،و الحقوقية، لميلاد أفق معرفي جديد لدى الكيان البشري العربي/المغربي .
        إن التطور الذي ننشده في زمن المعرفة، نأمله بنيويا يراعي شروط الزمن الحديث ،فالتغيير لا يأتي في برهة زمنية محددة ،و إنما يأتي وفق استراتيجيات  مدروسة بعيدة كل البعد عن اللاهندسة و اللاوعي بشروط المرحلة .
        إن التحليق في سماء زمن المعرفة، يتطلب كيانا بشريا متسلحا بأجنحة العلم، و المعرفة. وليس كيانا تجذبه التفاهة و اللامعنى الملحوظ في وسائط التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة  .
  لقد غيب “فيروس ” كورونا نجوم التفاهة و أعاد الاعتبار لركائز المجتمع من علماء و أطباء و باحثين و معلمين و رجال أمن و مهندسي النظافة، لكن هذا لا يعني أن فيروس التفاهة قد ولى و انقضى، طالما أن شروط تفشيه مازالت لم تضمحل بعد ،فمجرد أن يجد العلماء لقاحا  لفيروس كورونا و ترجع الحياة إلى طبيعتها ، سيعود فيروس التفاهة الفتاك لينخر البنية المجتمعية من جديد ،لأن لقاح القضاء على اللامعنى و التفاهة ،يتطلب عملا بنيويا أسه تكوين عقول لا تفكر دوغمائيا عبر البحث عن لقاحات حقيقية  وفق منطق تشاركي مسؤول من لدن كل الفئات المجتمعية،وذلك لن يتحقق إلا عبر تطوير التعليم و البحث العلمي ،  و القطاع  الصحي ،و حقوق الإنسان ،و الاستثمار في الرأسمال البشري، وتطوير المجال التكنولوجي
و الرقمي ، و استغلال الثروات في خلق أوراش تروم خدمة الإنسان لذاته و لذاته بعيدا عن البراغماتية الموحشة وثقافة “أنا ومن بعدي الطوفان “.
حسن شويري ،أستاذ باحث .المغرب .

عن الثقافة أنفو

الثقافة أنفو مجلة ثقافية الكترونية تعنى بشؤون الفكر و الفنون تسعى أن تكون حاضنة ابداعية حرة وهي ترحب بجميع مساهماتكم وفق الشروط التالية المواد المرسلة بغرض النشر تكون ذات بعد إبداعي ومعرفي ثقافي فني وإنساني متميز. أن تكون المواد جديدة وغير منشورة سابقا. cultureinfo10@gmail.com ترسل المواد على البريد الإلكتروني للمجلة وتكون مدققة لغوياً إن أمكن المواد المنشورة تعبر عن آراء أصحابها.