أخبار عاجلة
الرئيسية / تشكيل / ” نعيمة السياغي”فنانة تشق طريقها يثبات وعزيمة / بقلم محمد الصفى

” نعيمة السياغي”فنانة تشق طريقها يثبات وعزيمة / بقلم محمد الصفى

فنانة شقت طريقها بكل ثبات وعزيمة، بعد أن تم اكتشافها في إطار ورشات الرسم بالمرحلة الإعدادية من دراستها بإعدادية للاحسناء بآزمور سنة 2007 من قبل أستاذ المادة ” خالد الكحلاوي” كفنانة عصامية، لتبدأ مرحلة التكوين و البحث و التعامل مع الصباغة و الألوان، و التعمق في المدارس الفنية، لحين مرحلة الثانوية التأهيلي لتلقى عناية خاصة من قبل الفنان العصامي “مصطفى اوعنكيش ” الذي واصل معها مسيرة التتبع و التكوين، مما أهلها سنة 2015  من الفوز بالجائزة الأولى في الفن التشكيلي ضمن الأيام الثقافية للشباب على الصعيد الوطني، و منها بدأت الانطلاقة الحقيقية، إنها الفنانة التشكيلية ” نعيمة السياغي” من مواليد مدينة آزمور 1991، تعمل كمساعدة إدارية بإحدى المؤسسات التعليمية  بالجديدة، حاصلة على الإجازة في سلك علم الاجتماع، و دبلوم منشط سوسيو تربوي إضافة إلى دبلوم في الإعلاميات، وبحكم توسعها في مجال التشكيل والإبداع، فإنها تقوم بورشات في فن تدوير مخلفات بيئية محولة إياها إلى أعمال فنية و ديكورات تستخدم في تزيين فضاءات المنازل والمؤسسات التربوية، بعد أن كانت ترمى في القمامة أو الشوارع مخلفة أضرارا للإنسان و ووسطه البيئي، تقول عنها الأستاذة  ومكونة في التنمية الاجتماعية والبشرية أسماء فخرالدين ” ” نعيمة السياغي ” فنانة تشكيلية عصامية، موهوبة، أحبت الألوان والريشة في سن مبكرة مما جعلها تتابع دراستها الجامعية في شعبة السوسيولوجيا لكي تفهم عن قرب علاقة اللوحة والظواهر الاجتماعية كي تعبر عنها بكل عمق، فتناولت التراث التاريخي اللامادي كأحد تيماتها إلى جانب الطبيعة من خلال رسم وجوه ومعالم تزخر بها المنطقة الدكالية، إلى جانب أننا تتفاعل بشكل كبير من خلال أنشطتها مع المتعلمين من برامج تحسيسية وأنشطة بيئية كالتدوير – الرسكلة – حيث أبدعت وتلقت تنويها من قبل  المهتمين، إنها فنانة بكل ما تحمله الكلمات من معاني لأن حبها للتشكيل هو ما يجعلها دائمة البحث و التطوير”  . “

” نعيمة السياغي ” فنانة استهوتها الطبيعة بجميع ألوانها و أشكالها، فاستطاعت بألوانها البهية اختراق صمت الطبيعة والتعبير عما يروم في وجدانها من هواجس وتخيلات وأحاسيس لتغيير هذا الواقع البيئي بإيحاءاتها الشاعرية الحالمة، حيث لم تجد أمامها من سبيل إلا لغة اللون كلغة كونية مشتركة و أداة للتواصل مع محيطها وتحقيق طموحها وأمنيـاتها بدل اللغة المتعارف عليها بنقل هذه الإحساسات والإيحاءات، هي غذن فنانة جادة وعاشقة بعمق للانطباعية، ترسم كل ما تقع عليه العين و يشغف إليه القلب، انطباعية تقوم على تسجيل الانطباع اللحظي الطبيعي الذي تقع عليها عينها، ودون عناء تقوم بإعادة تشكيل عناصره و توزيعها عبر مساحات اللوحة في تناغم لوني وضوئي مفحم بالحيوية و الروح، يكشف عن تداخل وتقاطع ضربات الفرشاة بشكل متوازن، يعبر عن هدوء وصفاء روح الفنانة وسموها النفسي، واضعة أدق التفاصيل المفضية إلى هارمونية عالية، تجعل من المتلقي يشعر بأنه أمام لوحات متحركة و ناطقة، إنها البصمة التي ميزت ” نعيمة السياغي ” من خلالها أعمالها، ( حركية اللوحة و لغتها ) مرسخة موقعها داخل الحقل التشكيلي المغربي من خلال مشاركتها في عدد من المعارض بدءا من سنة 2008 بكل من آزمور والجديدة والعرائش والبيضاء وبني ملال والصويرة وسيدي بنور،  أعمال تنم عن موهبة فذة متقدة ومتمرسة تستقي قواعدها من الانطباعية التي لونت مدلولاتها التشكيلية بأكبر قدر من التكثيف والإيحاء ونبض المشاعر الصادقة. تقول عنها ” نسرين الصافي ” محافظة آثار مدينتي الجديدة وأزمور بالمديرية الإقليمية لوزارة الثقافة بالجديدة ” نعيمة السياغي فنانة شابة موهوبة، وإنسانة صادقة، جدية، متواضعة مثابرة طموحة وذات أخلاق عالية… سبق لي التعامل معها في العديد من المناسبات من خلال مشاركتها في معارض تراثية جماعية بالحي البرتغالي بمدينة الجديدة، في إطار الاحتفاء بشهر التراث الثقافي رفقة مجموعة من الفنانين التشكيليين الشباب من إقليمي الجديدة وسيدي بنور، تترجم أعمالها الفنية في كل مرة صدقا وعمقا كبيرين، وجمالية خاصة في ترجمة الأشكال والألوان، إلى جانب الاعتناء بأدق التفاصيل، وهو ما يعبر عن رهافة حسها وعمق نظرتها للأشياء، ” . وإذا كانت ” نعيمة السياغي ” قد استخدمت ألوانا عبرت من خلالها على وهج الطبيعة وجمالها في أحلى تجلياتها وفق تدرجات لونية على شكل نوتات موسيقية دافئة و عذبة تداعب من خلالها خيال المتلقي وتجعله يشاركها هذا الحس الجمالي المرهف والعشق اللامنتهي، فإننا نجدها لصيقة بما هو تراثي اصيل، مستنهضة بتقنيتها العالية مكانته في زخم ما هو محدث و معاصر، كنوع من الاحتفاء بهذا التراث الذي بدا يتلاشى بيننا في صمت، خاصة فيما يتعلق بالمرأة من عادات وطقوس وملابس وحلي وأواني طينية أو نحاسية، محاولة استدراج المتلقي لعالم طفولتها وطفولة أمهاتنا و هويتهم المغربية، كنوع من الاعتراف و التكريم لشخصهن.  فهي رغم ميلها للتبسيط فقد استطاعت من خلال ألوانها الفلكلورية و التراثية المتداخلة فيما بينها ( الأبيض و الأزرق و الأخضر والبني والأصفر ) أن تشد المتأمل لها من خلال حوار بصري نسجته ضربات فرشاتها عبر مساحات اللوحة وفراغاتها عاكسة جمال الطبيعة و مكوناتها من بشر أو حيوان ( الفرس).

على العموم، يمكن التأكيد على أن تجربة الفنانة التشكيلية ” نعيمة السياغي ” والتي تسعى من خلال مسيرتها الفنية التي ابتدأتها كعصامية لتطورها بالبحث المضني و العمل الجاد بدعم من أساتذتها،حيث طافت عبر العديد من المدارس الفنية إلى وجدت ذاتيتها في المدرسة الانطباعية خصوصا لمونتغريون لكلود مونيه، كما استلهمت عشقها هذا ايضا من تشكيليين مغاربة من قبيل الفنان التشكيلي العالمي أحمد بنيسف و مصطفى غماني إلى جانب الفنان الليبي عمران بشنة، محتفية باللون في كامل زينته، وبما تنسجه فرشاتها من أعمال نابعة من دواخلها تبعث على الأمل والحياة وفق حس شاعري ساحر، فرغم عصاميتها فقد استطاعت كسب احترام وود كل المهتمين بالفن التشكيلي من فنانين ونقاد، ولعل ما يمكن أن نسجله في حقها ما قاله عنها أستاذها في المادة وأحد مكتشفيها خالد الكحلاوي ” هي فنانة من بين باقي الفنانات التشكيليات التي سطع نجمهم بمدينة آزمور خلال السنوات الأخيرة، كأول موهبة اكتشافتها بإعدادية للاحسناء، فوجدت فيها الفتاة المجدة والمثابرة التي لا تكل من البحث والتنقيب إلى أن وجدت لمستها الخاصة بها في الساحة التشكيلية و هي اليوم من بين اللواتي يمتلكن إمكانات هائلة، وكل ما يجب علينا كأساتذة للمادة إلا أن نشجعهم ونعبد لهم الطريق كخلف لخير سلف ”

 

عن الثقافة أنفو

الثقافة أنفو مجلة ثقافية الكترونية تعنى بشؤون الفكر و الفنون تسعى أن تكون حاضنة ابداعية حرة وهي ترحب بجميع مساهماتكم وفق الشروط التالية المواد المرسلة بغرض النشر تكون ذات بعد إبداعي ومعرفي ثقافي فني وإنساني متميز. أن تكون المواد جديدة وغير منشورة سابقا. cultureinfo10@gmail.com ترسل المواد على البريد الإلكتروني للمجلة وتكون مدققة لغوياً إن أمكن المواد المنشورة تعبر عن آراء أصحابها.